الرئيسيةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتدخولالتسجيل

شاطر | 
 

 من فقه المراءه المسلمه

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الجوووري

(( مشرفة ))
avatar

رقم العضوية : 6
عدد المساهمات : 516
تاريخ التسجيل : 19/11/2009

مُساهمةموضوع: من فقه المراءه المسلمه   السبت يناير 30, 2010 11:23 pm



مكتبة الفتاوى : فتاوى نور على الدرب (نصية) : الطهارة
السؤال: جزاكم الله خيرا امرأة تعاني من كثرة الإفرازات مما يعرضها للمتاعب من حيث كثرة الوضوء وخصوصا خارج المنزل هل يشرع لها أن تصلي الظهر والعصر بوضوء واحد والمغرب والعشاء بوضوء واحد وهل يشرع لها الجمع تقديما وتأخيرا مع القصر أو بدون سبب؟
الجواب
الشيخ: هذه الإفرازات التي تخرج من المرأة وهي إفرازات طبيعية لكن بعض النساء تكون باستمرار وبعض النساء لا تستمر فإذا استمرت هذه الإفرازات مع المرأة فهي أولا طاهرة لأنه لا دليل على نجاستها والنساء قد ابتلين بهذا من عهد النبي صلى الله عليه وعلى آله وسلم ولم ينقل عنه صلى الله عليه وعلى آله وسلم أنه كان يأمرهن بغسل هذه الرطوبة ثانيا هي أيضا لا يجب الوضوء لها إذا توضأ الإنسان لأول مرة من حدث بقي على طهارته ولا حاجة إلى إعادة الوضوء عند كل صلاة إن توضأت فهو أفضل وإلا فليس عليها بواجب بل تبقى على طهارتها الأولى حتى تنتقض بناقض وعلى هذا لو توضأت لصلاة الظهر وبقيت على طهارتها لم يحصل حدث آخر من غائط أو بول أو ريح أو أكل لحم الإبل أو ما أشبه ذلك فإنها تصلي العصر بدون وضوء لأن الوضوء إنما لشيء لا ينقطع لا فائدة منه حتى لو توضأت فالشيء باقٍ هذا هو القول الراجح الذي ترجح عندي أخيرا ولا يخفى ما فيه من اليسر على النساء ما دام لم يكن هناك نص صريح واضح في هذا الأمر وأما حديث أن النبي صلى الله عليه وسلم أمر المستحاضة أن تتوضأ لكل صلاة فقد اختلف الحفاظ في ثبوت هذه اللفظة (توضئ لكل صلاة) عن النبي صلى الله عليه وعلى آله وسلم ثم أن فيه احتمالا إن المعنى توضئ لكل صلاة بدون اغتسال يعني لا يجب عليك الغسل كما أوجب عليها الغسل إذا انتهت عادتها الطبيعية.




المصدر


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الجوووري

(( مشرفة ))
avatar

رقم العضوية : 6
عدد المساهمات : 516
تاريخ التسجيل : 19/11/2009

مُساهمةموضوع: رد: من فقه المراءه المسلمه   الأحد يناير 31, 2010 12:01 am

هذه مجموعة من الأسئلة النافعة عن أمور تحتاج لها المرأة خاصة والمسلمون عامة

السؤال الأول من سلسلة الهدى والنور (الإمام الألباني) شريط رقم : (75(

السائل: عملية تصفيف الشعر للنساء ما حكمها؟

الشيخ: أولا: إذا كان هذا التصفيف عند المرأة المختصة بذلك؛ والتي
يسمونها(الكوافيرا) فهذا طبعاً لا يجوز؛ لأن فيه مساعدة على ما لا يجوز
للمرأة أن تتخذ مكاناً تتزين النساء عندها بتزينات كثير منها-لا نقول
كلها، وإنما جلها- تخالف الشريعة، فإذا فُعِل ذلك في بيتها وبصنع يدها،
أو-مثلا- أمها أو أختها، فهذا ممكن أن نقول بالجواز، إذا لم يكن هناك
أيضاً شيء يمنعه الشرع؛ مثلاً أن يوضع على الشعر بعض المواد التي تجعل
الشعر متماسكاً وواقفاً بحيث أنها إذا كانت من المصليات ومسحت رأسها-وفي
ظني أنها إذا مسحت رأسها خربت شعرها- وبهذا أعتقد أن من يفعل ذلك من
النساء إما أن يكنَّ من المستهترات بالصلاة، أو ممن لا يبالين بصحة الصلاة
على الوجه المطلوب شرعاً، فإذا كان هناك شيء من الزيوت أو الصبغة أو ماء
خاص يجعل-كما قلنا الشعر واقفاً جامداً بحيث أن المسح إذا وقع لم يمس
الشعر لأنه يحول بين الماء وبين الشعر ذلك الشيء الذي جمَّد الشعر.
فلو كان التصفيف بالتسريح وبمثل بعض اللوالب –ما أدري ما أسمها-( لفافات
شعر) هذا لا يتطلب شيئاً من المادة التي أشرنا إليها، فلا أعتقد في ذلك
مانعاً-إن شاء الله-.

السؤال الثاني من سلسلة الهدى والنور (الإمام الألباني) شريط رقم: (249)
السائل: هل ورد دليل على أن فرق الشعر يكون من الجهة اليمنى؟

الشيخ:لا؛ لأن هذا من أمور العادات، وليست تتعلق بالعبادات، فالشرع لا يضع نظماً للعاد ات لأنه ماجاء لبيانها، فنتركها للناس أحرار.

السؤال الثالث من نور على الدرب {الإمام العثيمين شريط رقم: (336)}

السائل: ما حكم قص الشعر بالنسبة للمرأة رغبةً في التجمل لزوجها؟ وما هو المقدار المسموح به في قص شعر المرأة؟

الشيخ: قص شعر المرأة-أعني قص شعر رأسها- كرهه بعض العلمـاء، وحرمه بعض
العلمـاء، وأباحه بعض العلمـاء، ومادام الأمر مختلفاً فيه: فا لرجوع إلى
الكتاب والسنة، ولا أعلم - إلى ساعتي هذه- ما يدل على تحريم قص المرة شعر
رأسها.
وعلى هذا: فيكون الأصل فيه الإباحة، وأن يتبع فيه العادة، ففيما سبق كانت
النساء ترغب طول الرأس وتفتخر بطول الرأس، ولا تقصه إلا عند الحاجة
الشرعية أو الحسية، وتغيرت الأحوال الآن، فالقول بالتحريم ضعيف، ولا وجه
له، والقول بالكراهة يحتاج إلى تأمل ونظر، والقول بالإباحة أقرب إلى
القواعد والأصول.
وقد روى مسلم في صحيحه: "أن نساء النبي صلى الله عليه وسلم بعد موته كنّ يقصصن رؤوسهن حتى تكون كالوفرة " .
لكن إذا قصته المرأة قصاً بالغاً حتى يكون كرأس الرجل فهذا حرام لا إشكال
فيه؛ لأن النبي صلى الله عليه وسلم لعن المتشبهات من النساء بالرجال وكذلك
لو قصته قصاً يماثل رؤوس الكافرات والعاهرات فإن من تشبه بقوم فهو منهم.
أما إذا قصته قصاً خفيفاً لا يصل إلى حد التشبه برؤوس الرجال ولا يكون مشابهاً لرؤوس العاهرات والكافرات فلا بأس به.

السؤال الرابع من سلسلة الهدى والنور (الإمام الألباني) شريط رقم: (160

السائل: كأني قرأت في أحد الكتب الستة - والله أعلم- أن أحد نساء النبي
صلى الله عليه وسلم كن يأخذن من شعورهن هل صح هذا السند ؟الشيخ: صح هذا؛
أنت قرأته في صحيح مسلم ؛" أن نساء النبي صلى الله عليه وسلم كن يأخذن من
شعورهن حتى تكون كالوفرة" هكذا نص الحديث في صحيح مسلم.
السائل: يعني نقول بجوازه؟

الشيخ: بشرط واحد: أن لا تقصد المرأة التي تقص شعرها أن تتشبه بالكافرات أو الفاسقات من المسلمات ولا أقول المؤمنات.
السؤال الخامس من نور على الدرب (الإمام العثيمين) شريط رقم: (234

السائل: ما حكم صبغ الشعر الأسود بالنسبة للمرأة بصبغة حمراء! وهذه الصبغة
ليست حناء
؟الشيخ: الأصل في الأشياء غير العبادات الحل حتى يقوم دليل على
التحريم؛ لأن ما سكت الله عنه فهو عفو، وبناءاً على هذه القاعدة العظيمة
يتبين جواب السؤال، وأنه لا حرج على المرأة أن تصبغ رأسها بالأحمر أو
بالأصفر أو بالأخضر إذا لم يكن في ذلك تشبه بالنساء الكافرات.
وأما العبادات فالأصل فيها المنع والحظر حتى يقوم دليل على مشروعيتها؛
لقول النبي صلى الله عليه وسلمفي امان اللهمن عمل عملاً ليس عليه أمرنا فهو رد

السؤال السادس من نور على الدرب (الإمام بن باز) شريط رقم: (179)

السائل: هل جعل الرأس جديلة (ضفيرة) واحدة من الخلف مكروه! وما حكمه؟

الشيخ: لا نعلم حرجاً في ذلك، سواء جعلت رأسها جديلة واحدة أو ثلاثة أو اثنتين من الجانبين، كله واسع، ولا نعلم فيه حرج والحمد لله.

السؤال السابع من نور على الدرب (الإمام العثيمين) شريط رقم: (36)

السائل: هل يجوز للفتاة أن تصبغ الشعر؟ وهل حُرِّم صبغ الشعر في الشريعة الإسلامية؟

الشيخ: صبغ الشعر من الفتاة ومن غير الفتاة جائز إذا كان بغير السواد، بل إنه مأمور به.
وأما إذا كان بالسواد فإنه محرم؛ لقول النبي صلى الله عليه وسلمفي امان الله غيروا هذا الشيب، وجنبوه السواد) والأمر يقتضي الوجوب.
ثم إنه محاولة لتغيير خلق الله وقلب الأمر إلى خلاف ما قضاه الله وقدره؛
لأن الرجل الذي شاب أو المرأة التي شابت إذا صبغت بالأسود معناها كأنها
تقول: أو كأنه يقول: أنا أرد هذا الأمر الذي ظهر علامةً لهذا الشيب، أرده
إلى السواد لأبقى شاباً! وهذا أشبه ما يكون بفلْج الأسنان، ونحوها.. الذي
ورد فيه الوعيد، وكون الإنسان يضاد الله تبارك وتعالى في أمره وقضائه لأجل
أن يعود الشعر الدال على الشيخوخة أو الكبر شعراً دالاً على الشبيبة!!
فلهذا نقول: يحرم أن يصبغ الشعر الأبيض بالسواد من رجل أو امرأة في الرأس
أو اللحية.


السؤال الثامن من نور على الدرب (الإمام بن باز) شريط رقم: (434)

السائل: ما حكم إزالة المرأة لشعر رجليها ويديها؟

الشيخ: لا حرج في ذلك؛ إزالة شعر الأيدي والأرجل لا بأس ، كذلك الظهر والبطن.


السؤال العاشر من نور على الدرب (الإمام العثيمين شريط رقم: (146)

السائل: هل يجوز للمرأة أن تزيل الشعر من جميع أجزاء جسمها، وهل يعد ذلك من التزين للزوج؟

الشيخ: إن إزالة شعر المرأة من بدنها ينقسم إلى ثلاثة أقسام:


القسم الأول: منهيٌ عنه بل ملعون فاعله: وذلك النمص؛ وهو نتف شعر الوجه؛
كنتف شعر الحواجب لترقيقها وتخفيفها، فقد ثبت عن النبي صلى الله عليه وسلم
أنه لعن المتنمصة.
القسم الثاني: شعر مطلوب إزالته: كشعر الإبطين والعانة.
القسم الثالث: شعر مسكوت عنه: كشعر الساقين، والذراعين والصدر، ونحو ذلك.


والأولى في هذا القسم الثالث - المسكوت عنه- ألا يزال الشعر- اللهم إلا أن يكون كثيراً تَقبُح به المرأة، فلا بأس من تخفيفه.
بل إن تخفيفه إذا كان أدعى لمحبة الزوج لها أحسن وأولى.
وأما إذا كان غير كثر ولا مشوِّه فالأفضل إبقائه على ما هو عليه؛ لأنه
يُخشى أن يكون داخلاً في قوله تعالى:{وَلآمُرَنَّهُمْ فَلَـيُغَيِّرُنَّ
خَلْقَ اللهِ} ولكن لا يصل إلى درجه الكراهة أو إلى درجة التحريم؛ أعني
إزالة الشعر من الساقين والذراعين والصدر ونحو ذلك؛ لعدم ورود النهي عنه،
فهو من الأمور المسكوت عنها، ولكن الأولى تركه، إلا أن يُقـبِّح المرأة.


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الفجر الباسم
أُخية متميزة
أُخية متميزة
avatar

رقم العضوية : 2
عدد المساهمات : 87
تاريخ التسجيل : 27/10/2009

مُساهمةموضوع: رد: من فقه المراءه المسلمه   السبت فبراير 06, 2010 9:34 pm

جزاك الله خيرا وبارك الرحمن فيك يالجووري
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
جوهرة
أُخية متألقة
أُخية متألقة
avatar

رقم العضوية : 11
عدد المساهمات : 108
تاريخ التسجيل : 01/02/2010
العمر : 21
الموقع : في المدرسه

مُساهمةموضوع: رد: من فقه المراءه المسلمه   الأحد فبراير 07, 2010 1:14 am

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://almaaha.ahlamontada.com/profile.forum?mode=editprofile
بندول
أُخية متألقة
أُخية متألقة
avatar

رقم العضوية : 10
عدد المساهمات : 196
تاريخ التسجيل : 16/01/2010

مُساهمةموضوع: رد: من فقه المراءه المسلمه   الجمعة أبريل 02, 2010 10:58 pm

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
من فقه المراءه المسلمه
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: الاقســــــام الاساسية :: ۞ الفقه وأحكامه ۞-
انتقل الى: